الأربعاء، 23 تشرين1/أكتوير 2019

پردیس توسعه صنایع بالادستی نفت

مشاريع البحث في تقنية الحفر

ان الاستفادة من تقنية توزيع حجم الجسيمات بغية اسمنت الغلاف الجداري واسترات الآبار بهدف الرقي بكيفية الطين وعمليات الاسمنت وزيادة العمر الإنتاجي للآبار والتقليل من مخاطر العمليات يعتبر أحدث تقنية صنع طين الاسمنت ويحمل قيمة مضافة كبيرة في صناعة الحفر، كما نعرف فان الكثير من خزانات النفط والغاز في إيران وبسبب خفض ضغط الخزانات وارتفاع حجم الطين تواجه الإضاعة الكبيرة. بغية حل هذه المشكلة يجب خفض حجم طين الاسمنت حتى 60 pcf. تمت بحوث كثيرة على المواد المضافة الخفيفة التي تمتلك إمكانية ان تصبح راسخة. ان التطورات الأخيرة في تقنية حجم الذرات أدت إلى كشف مادة جديدة تحمل نتائج باهرة.

السبب الكامن وراء تفوق هذه التقنية مقارنة بالأساليب التقليدية يتبلور في زيادة نسبة المقاومة وتقليل فترة الانتظار والغطاء الأسمنتي الراسخ والتصميم السهل وإمكانية الوقاية من نقل الغاز والتقليل من نسبة الرسوخ والاختلال في صخور الاسمنت. في الأساليب الحديثة لتصميم الطين بتقنية توزيع جسيمات الذرات في مركز دراسات صناعة النفط في الواقع تم الأخذ بعين الاعتبار نظام مماثل لنظام إنتاج الاسمنت لصنع الطين المناسب، إذ والى جانب الرقي بمستوى الخرسانة في البئر تزداد مقاومة الكثافة في صخور الاسمنت ويتحسن بتنظيم توزيع الجسيمات في جانب الحجم وريولوجيا الطين بشكل محسوس.

تم صنع الاسمنت الخفيف جدا في نطاق وزن 62 حتى 80 باوند على فوت المكعب بالاستفادة من تقنية النانو للجسيمات وتوزيع الجسيمات وكذلك الاستفادة من الجسيمات الخفيفة الخاصة. عبر استخدام التقنيات أعلاه زادت نسبة مسامية ونفاذية الاسمنت الخفيف وتزداد نسبة مقاومة الكثافة مقارنة بالإسمنت الخفيف المعمول.

دراسة وتقديم الأنظمة المنحرفة للمحلول الحمض بغية خفض تراجع إنتاج السوائل في الخزانات العملياتية

ان الهدف الكامن وراء دراسة وتصميم الأنظمة المعوجة للحامض في عمليات الإنعاش بهدف الحصول على نظام معوج أفضل وزيادة نتيجة عمليات الإنعاش في الآبار التي تمتلك طبقات مع الترطيب غير المتجانس، ان هذا النظام المنحرف الأفضل يؤدي إلى توجيه الحامض الهادف للطبقات ويساعد على زيادة ترطيب مختلف الطبقات.

نظرا إلى ان مهام مركز الدراسات وكذلك المهام الجوهرية لمركز دراسات تقنية الحفر تم تقديم عدة أفكار التي تعتبر جزءا من محاور البحث والدراسة وبالإمكان تعريفها في إطار مشاريع طويلة الأمد أو مشاريع قصيرة الأمد وانجازها على النحو التالي:

1-1-        العنوان: دراسة شاملة للتقنية الحديثة لحفر الآبار الهيدروكربونية

المزيد: جاء تنظيم الدراسات في إطار مشروع متعدد السنوات ومتمركز من الأهداف الجوهرية بغية تطبيق واستخدام التقنيات الحديثة في القسم المشرف على الحفر، كي يصبح بالإمكان إلى جانب إقامة العلاقات الوطيدة مع مختلف الإدارات في الصناعة ومعرفة الأفكار العملياتية وخبراتها، تعريف المشاريع البحثية في علاقتها بالتقنيات الحديثة التي تحتاجها صناعة الحفر وبعد تقييمها والتأييد النهائي لنتائج المختبر تصل مرحلة التطبيق.

2-1 العنوان: إنتاج، وتحسين وتطوير الأساليب الشاملة لمراقبة الجودة المطبقة (المختبرية والميدانية) إضافات سائل الحفر المستندة إلى الماء في ظروف حفر حقول إيران

المزيد: في يومنا هذا ونظرا إلى تطور تقنية الحفر خاصة في الأعماق الكبيرة والحاجة إلى المواد المضافة، يتم الاستفادة من عدد كبير منها على يد شركات الإنتاج المختلفة في صناعة الحفر التي تفتقد اغلبها إلى تعليمات المراقبة الكيفية والمعايير وتواجه الدراسات التطبيقية في ظل ظروف الآبار مشاكل عديدة على هذا خطرت تلك الفكرة على البال بغية الإسراع في حلحلة تلك المشاكل واعتبرت ضرورية.

3-1 العنوان: دراسة تاريخ البحث والدراسات المختبرية التطبيقية لتقنية نانو في سوائل الحفر في آبار هيدروكربونية

المزيد: ان الاستفادة الكبيرة من السوائل في عمليات الحفر في المجال الجغرافي للأقسام الجافة والبحرية ودورها في استدامة جدار البئر وكذلك الحؤول دون الأضرار التي تلحق بالخزانات تتطلب القيام بالدراسات المتطورة والمتمركزة في تحسين سماتها بالتركيز على الإضافات الحديثة في مجال خفض التكاليف واحترام القضايا البيئية والاستفادة القصوى من عمليات الحفر وخاصة في البيئات التي تشكل تحديا في هذه الصناعة وبإشراف مشروع دراسة التقنيات الحديثة لنانو الشاملة في سوائل الحفر التي تبحث عن تحقيق أهداف محددة، تأتي ضمن ضروريات تنفيذ هذا المشروع.

تنفيذ عمليات متمحورة حول الآبار

  • دراسة وتحليل العوامل المؤثرة على أداء الآبار والقيام بتحليل الحساسية حول مختلف الحلول لحل مشاكل الإنتاج
  • إعطاء الأولوية لجميع الحلول المتوفرة لاختيار أفضل الحلول
  • إعطاء الأولوية للآبار إذ تم تقديم حل مماثل لحل مشاكلها نظرا إلى العراقيل الاقتصادية

 

مجموعة البحث وتقنية الحفر واستكمال البئر

أ‌)       زيادة جودة اسمنت الحفر بالاستفادة من تقنية توزيع جسميات غير ملائمة

ان الاستفادة من تقنية توزيع حجم الجسيمات بغية اسمنت الغلاف الجداري واسترات الآبار بهدف الرقي بكيفية الطين وعمليات الاسمنت وزيادة العمر الإنتاجي للآبار والتقليل من مخاطر العمليات يعتبر أحدث تقنية صنع طين الاسمنت ويحمل قيمة مضافة كبيرة في صناعة الحفر، كما نعرف فان الكثير من خزانات النفط والغاز في إيران وبسبب خفض ضغط الخزانات وارتفاع حجم الطين تواجه الإضاعة الكبيرة. بغية حل هذه المشكلة يجب خفض حجم طين الاسمنت حتى 60pcf. تمت بحوث كثيرة على المواد المضافة الخفيفة التي تمتلك إمكانية ان تصبح راسخة. ان التطورات الأخيرة في تقنية حجم الذرات أدت إلى كشف مادة جديدة تحمل نتائج باهرة.

السبب الكامن وراء تفوق هذه التقنية مقارنة بالأساليب التقليدية يتبلور في زيادة نسبة المقاومة وتقليل فترة الانتظار والغطاء الأسمنتي الراسخ والتصميم السهل وإمكانية الوقاية من نقل الغاز والتقليل من نسبة الرسوخ والاختلال في صخور الاسمنت. في الأساليب الحديثة لتصميم الطين بتقنية توزيع جسيمات الذرات في مركز دراسات صناعة النفط في الواقع تم الأخذ بعين الاعتبار نظام مماثل لنظام إنتاج الاسمنت لصنع الطين المناسب، إذ والى جانب الرقي بمستوى الخرسانة في البئر تزداد مقاومة الكثافة في صخور الاسمنت ويتحسن بتنظيم توزيع الجسيمات في جانب الحجم وريولوجيا الطين بشكل محسوس.

تم صنع الاسمنت الخفيف جدا في نطاق وزن 62 حتى 80 باوند على فوت المكعب بالاستفادة من تقنية النانو للجسيمات وتوزيع الجسيمات وكذلك الاستفادة من الجسيمات الخفيفة الخاصة. عبر استخدام التقنيات أعلاه زادت نسبة مسامية ونفاذية الاسمنت الخفيف وتزداد نسبة مقاومة الكثافة مقارنة بالإسمنت الخفيف المعمول.

ب ) دراسة وتقديم الأنظمة المنحرفة للمحلول الحامض بغية خفض تراجع إنتاج السوائل في الخزانات العملياتية

ان الهدف الكامن وراء دراسة وتصميم الأنظمة المعوجة للحامض في عمليات الإنعاش بهدف الحصول على نظام معوج أفضل وزيادة نتيجة عمليات الإنعاش في الآبار التي تمتلك طبقات مع الترطيب غير المتجانس، ان هذا النظام المنحرف الأفضل يؤدي إلى توجيه الحامض الهادف للطبقات ويساعد على زيادة ترطيب مختلف الطبقات.

 

 

التعاون التقني لمجموعة الصخور وسوائل الخزانات

 دراسات الاستخلاص المعزز (ضخ الغاز والمواد الكيماوية والبوليمر وسورفكتنت إلى الخزانات الرملية والكربونات)

 دراسات الاستفادة من الموجات فوق الصوتية في تطوير أساليب الاستخلاص المعزز ورفع التسربات في البئر

 الاستخلاص المعزز من خزانات الغاز المتكثف بمقاربة التغيير والترطيب بغية تحسين إستراتيجية الإنتاج بالاستفادة من مواد النانو في خزانات الكربونات

 المقاربة الحديثة في دراسات التشكيل الأساسي الاسماري في الخزانات الهيدروكربونية في إيران بالاستفادة من تحديد ونمذجة المعلمات الثابتة والدينامية بأسلوب nmr وx-ray ومقارنته بنتائج بيانات المختبر حول التكوين الجيولوجي

 الاستفادة من digital core في الدراسات الحديثة لتماثل الاختبارات الروتينية والخاصة بالتكوين الجيولوجي

 الدراسات المختبرية بغية تحديد الأساليب الحديثة والأفضل في الاستخلاص المعزز

 الدراسات البحثية بالاستفادة من البحوث المختبرية على عينات التكوين الجيولوجي لصخر الخزانات

 تصميم ثلاثي الأبعاد لفضاء المسامية والصخرية في خزانات الكربونات بالاستفادة من تركيب تقنية سي تي اسكن ونتائج ضخ الزئبق

 

التعاون التقني لمجموعة جيولوجيا البترول:

يتم القيام بمشروع الصخور الغازية بالتعاون واستشارة الأساتذة والمتخصصين في جامعة آخن، إذ يمتلكون خبرات جيدة في مجال إنتاج الصخور الغازية. ان مواصلة هذه الدراسات يمكنها ان تؤدي إلى التعاون التقني الذي يمنح فرصة جيدة لنقل العلم الفني من قبل المستشار إلى الخبراء في الداخل.

النشرة الإخبارية

إذا كنت ترغب في الحصول على النشرة الإخبارية يرجى ملء استمارة العضوية أولاً.

روابط

روابط لوكالات الدولة والمنظمات

dolat.ir                        leader.ir

mop.ir                    president.ir

المزيد من المواقع ...